الثلاثاء 27 فبراير 2024

تقول ٳمرأة " كان يوجد بجوار منزلي جاره طيبة بقلم سمير شريف القناوص

موقع أيام نيوز

للكاتب_سمير_الشريف_القناوص 
قصة الجارة العظيمة 
القصة 
تقول ٳمرأة كان يوجد بجوار منزلي جاره طيبة القلب وكان جميع من في الحي يحبها وكانت أمرأة مهذبة وذات سمعة طيبة وذو مواقف نبيله.
وكنا نراها تقف مع الجميع في جميع الأحوال في وقت الشدة تراها تواسي
وكانت وتشاركنا في جميع الطقوس 
نراها في وقت الرخاء. ونراها في وقت الحزن. .. 
أين ما ذهبت ستجد الجميع يذكر أسمها بكل خير 
لقد كان جميع أهل الحي يعتبرها أختا وليست جاره .. وكان ٳذا أرادت أحد الأمهات الذاهب الى مشوار او الى السوق. تقوم بترك طفلها او طفلتها عندها . وتقوم هي براعية الأطفال والأهتمام به كأبنا له. الى حينما تعود الأم وتأخذ طفلها 

كان لديها طفله وصبي صغير.
وزوجها يعمل على باب الله ليس لديه وظيفة ..او أي عمل معين 
أوقات تجده عامل حجر وطين بالأجر اليومي البسيط ..ولكن ليس مستمرا وأحيانا يضل أياما طويلة دون عمل .فيذهب في الصباح ويعود في منتصف النهار فارغ اليدين 
لقد كنا نجتمع جميع نساء الحي الى منزل أحد الأخوات لساعات ونضل نتبادل الحديث ونسولف ونتشارك في الحديث عن أوضاعنا وأحوال المعيشة .. 



وبعد أيام أنقطعت تلك الجاره ومضئ على غيابها أربعة أيام ولم تأتي كعادتها الى منزل صديقتنا .. 
فقلت في نفسي ربما لم تجد فرصة للخروج بسبب أطفالها او ربما مرض أحد أبناءها 
فمر على غيابها أسبوعين ولم نراها او نسمع عنها أي خبر ..
فذهبت الى منزلها من أجل أن أطمن عنها وأعرف ما سبب غيابها .. وعندما وصلت الى باب منزلها وجدت أبنها يلعب أمام المنزل ..فقلت له هل أمك في المنزل فقال لي أمي ليست في المنزل... 
تعجبت من قصتها .فهي في العادة لا تذهب الى أي مكان دون أن تخبرني او تطلب مني أن أذهب معها ..
فقلت له ومتى تعود أمك 
فقال تعود في المساء وتذهب في الصباح الباكر 
فعرفت حينها أن هناك أمرا ما يحدث ليس طبيعيا ثم سألته مجددا هل تعلم الى ٳين تذهب أمك 
أجاب لا ليس لي علم
بذلك..
.فأنتابني شعور غريب