الجمعة 23 فبراير 2024

هذه الطفلة أصبحت أشهر وأجمل فنانة في مصر.. لو ركزت هتعرفها

موقع أيام نيوز

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، صورة لطفلة قيل أنها تخص فنانة شهيرة في وقتنا الحالي

وبالبحث تبين أن هذه الصورة تخص الفنانة ليلى علوي في مرحلة طفولتها، قبل أن تصبح من أشهر فنانات مصر حاليا.

هذه الطفلة أصبحت أشهر وأجمل فنانة في مصر..

وفي سياق متصل، شاركت الفنانة ليلي علوي متابعيها عدة صور جديدة لها عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي لتبادل الصور والفيديوهات القصيرة .

وظهرت ليلي علوي في الصور بإطلالة متميزة مرتدية بلوزة حمراء ومعتمدة على الميكب الهادئ الذي أبرز جمال وجهها وانسدال خصلات شعرها، من حلقتها مع لميس الحديدي.

ومؤخرا حلت الفنانة ليلى علوي، الساعات الماضية، ضيفة في برنامج ، الذي تقدمه الإعلامية لميس الحديدي عبر قناة ON.



وخلال اللقاء، فاجئ خالد، ابن النجمة ليلى علوي، والدته بمداخلة على الهواء،وكشف عن أهم الأشياء التي تحرص عليها في البيت.

وقال خالد: “ماما عندها قواعد والتزام واحترام في البيت، وأهم حاجة بالنسبة لها المواعيد”.

وتابع: “أحلى حاجة فيها حبها وطيبتها وقلبها الأبيض، وأصعب حاجة إني أزعلها مني”.

وأضاف ساخرًا: “لو ماما صحيت من غير 8 ساعات نوم وكوباية القهوة، كلنا ننزل من البيت أحسن”.

ليلى علوي (4 يناير 1962 – )، ممثلة مصرية وممن عملن في السينما المصرية و لها العديد من البطولات السينمائية والتلفزيونية والمسرحية وفي رصيدها أكثر من 70 فيلما سينمائيا.

بدأت حياتها الفنية مبكرًا جدًا، حيث عملت وهي لا تزال صغيرة مع أبلة فضيلة في الإذاعة وبرنامج ماما سميحة في التلفزيون، كما شاركت في العديد من برامج الأطفال. درست في المدارس الفرنسية وتخرجت في كلية التجارة عام 1991، اكتشفها نور الشريف وقدمها للمسرح، ثم عملت في مسلسل دموع فوق الحقيقة كأول تعاون لها مع التلفزيون كممثلة محترفة.حصلت على العديد من الجوائز السينمائية وعملت منتجة لفيلم (يا مهلبية يا)، كما تم تكريمها فى مهرجانات عديدة منها مهرجان المحبة عام 2002.



ولدت من أب مصري وأم يونانية. بدأت مشوارها الفني وهي في السابعة من عمرها بالاشتراك في برامج الإذاعة والتلفزيون مع شقيقتها لمياء، وفي الخامسة عشرة من عمرها ظهرت على المسرح لأول مرة من خلال مسرحية ثماني ستات للمخرج جلال الشرقاوي. وهي حاصلة على شهادة البكالوريوس في إدارة الأعمال. ولها ابن واحد بالتنبي يدعى خالد.

بدأت مشوارها في المجال الفني وهي لا تزال طفلة صغيرة عندما كان عمرها سبع سنوات عندما اشتركت في برامج الأطفال الإذاعية مع أختها لمياء علوي، وعندما كانت بعمر الخامسة عشر شاركت في مسرحية “ثماني ستات” مع المخرج المسرحي القدير جلال الشرقاوي.

اكتشفها النجم نور الشريف وقدمها للعمل في عدة مسرحيات، أما في السينما فقد اكتشفها المخرج أحمد ثروت، وقدمها في فيلم “من أجل الحياة” في عام ١٩٧٥، عملت مع كبار النجوم في الوسط الفني فقد عملت مع الفنان رشدي أباظة، أحمد زكي، إلهام شاهين، أحمد خليل، ومحمود حميدة.