الأحد 21 يوليو 2024

كانت إحدى المعلمات تدرس ولية العهد

موقع أيام نيوز

كانت إحدى المعلمات تدرس ولية العهد ، إبنة أمير البلاد و ذات يوم إقتربت هذه المعلمة من هذه الأميرة الصغيرة ، و نظرت إليها ثم قالت مع إبتسامة لطيفة :
- أرني ماذا تفعلين  قدمت إبنة الأمير الكتاب الذي تقرأه للمعلمة بكل إحترام نظرت إليها المعلمة بعض الوقت ، ثم صڤعتها بقوة ، و بعدها غادرت ، دون تفسير سبب تلك الصڤعة شعرت الأميرة الصغيرة بظلم كبير و لم تستوعب ذلك الموقف ، فأقسمت على الإنتقام منها حالما تصبح الملكة 
مرت السنوات و تولت فعلا الأميرة الصغيرة منصب الملكة ، خليفة لوالدها  و بعدها أمرت بإحضار تلك المعلمة إلى مجلسها ، و معاقبتها على ما فعلت وبالفعل وجدوا المعلمة و أحضروها  وقفت هذه المعلمة أمام الملكة ، فقالت الاخيرة لها 

- هل تتذكرين يوم صفعتني ظلما

أجابت المعلمة بلطف :
نعم يا مولاتي ولا أنكر ! ڠضبت الملكة من إعترافها :
أنت تعرفين أنه ليس هناك شعور أسوء من الظلم ، مع ذلك ظلمتني و قد كنت أحمل هذا الحقد في قلبي إلى أن بلغت هذا المبلغ ، لأقتص منك !!
نظرت المعلمة إليها ثم سألتها : 
كيف كان شعورك لما صفعتك
أجابت الملكة :
-شعور سيئ للغاية !!
إبتسمت المعلمة و هي تقول : 
- كنت أعلم أنك ستصبحين ملكة في يوم من الأيام ، فأردت أن أذيقك طعم الظلم ، كي لا تظلمي أحدا فترة توليك إدارة شؤون الناس.